التخطي إلى المحتوى
تحليل لقطة رياضية .. واقعية جاريدو تهزم أفكار فايلر بقمة الأهلي والنجم الساحلي

خرج فريق النجم الساحلي التونسي فائزاً في مباراة اليوم بنتيجة هدف مقابل لاشئ في مباراة مثيرة للغاية ضد ضيفه النادي الأهلي المصري، بملعب رادس بعد مواجهة لم ترض طموحات جماهير الفريقين، واتسمت بالعصبية والتوتر.

وفي سياق متصل فقد شهدت المباراة جدلا تحكيميا واسعا، عقب طرد مدافع الأهلي أيمن أشرف، الأمر الذي أضفى مزيدا من الانفعال على لاعبي الطرفين.

وبعيدًا عن الجدل التحكيمي الذي دار حول واقعة طرد أيمن أشرف في الدقيقة 12 من عمر اللقاء إلا أن المباراة شهدت انتصارا تكتيكيا لمدرب النجم الساحلي، الإسباني جاريدو على نظيره السويسري رينيه فايلر المدير الفني للأهلي، رغم الأفكار التي حاول من خلالها الأخير التغلب على ظروف اللقاء.

كيف أنتصر جاريدو ولماذا لم ينجح فايلر في تعديل النتيجة؟ هذه التساؤلات يجيب عنها لقطة رياضية في التحليل التالي:

مغامرة فايلر.. وواقعية جاريدو

منذ انطلاق اللقاء اعتمد فايلر على المغامرة الهجومية ولعب بجرأته المعتادة وأسلوبه الهجومي الذي يقدمه مع الأهلي بالدوري المصري، واعتمد على طريقة 4-3-3 بلاعب ارتكاز واحد هو عمرو السولية وبجواره وليد سليمان ومحمد مجدي أفشة، بينما عاد رمضان صبحي لقيادة الخط الأمامي، خلف النيجيري جونيور أجاي الذي لعب كرأس حربة.

من ناحيتة ، واجه جاريدو أسلوب فايلر الهجومي بواقعية وحذر وكان واضحًا، ومدركا لإمكانيات فريقه.

المدرب الإسباني ذاكر طريقة الأهلي واعتمد على بعض التفاصيل المهمة، فلعب على نقاط ضعف الفريق الأحمر، خاصة منطقة قلب الدفاع وعمق الملعب.

وساندت الظروف جاريدو، بعدما ارتبكت الحسابات الأهلاوية مبكرا مع طرد أيمن أشرف، ورغم النقص العددي واصل فايلر مغامرته وأجرى تغييرًا بعد مرور نحو 30 دقيقة، إذ دفع بمحمد هاني بدلًا من وليد سليمان لينتقل أحمد فتحي لمركز الوسط المدافع، ويعود عمرو السولية كمدافع.

فكرة فايلر لم تمنح الأهلي الحل الهجومي الفعال، فاكتفى بالاستحواذ دون خطورة كبيرة على مرمى أصحاب الأرض.

وبمرور الوقت بدا أن جاريدو كان حريصا على عدم الاندفاع بعد طرد أيمن أشرف، فلعب المدرب الإسباني على تقسيم اللقاء لمراحل، والدفع بعناصر هجومية، بل وترك الاستحواذ في ثلثي الملعب للأهلي.

لمسات الشيخاوي

بنى جاريدو أفكاره الهجومية على اللمسات الساحرة للنجم ياسين الشيخاوي في إرسال تمريرات بينية في عمق دفاع الأهلي وهو ما تسبب في واقعة الطرد التي تعرض لها أيمن أشرف مدافع الفريق الأحمر بجانب إجادة ياسين الاختراق من العمق.

الشيخاوي وضع كل خبراته في مواجهة الأهلي واستغل الفجوة الواضحة بين مدافعي الفريق الأحمر، وخط الوسط مع عدم وجود لاعب ارتكاز مميز لغياب حمدي فتحي للإصابة، وإخفاق أحمد فتحي في القيام بنفس الدور بجانب تذبذب المردود البدني للاعب محمد مجدي أفشة.

ونجح الشيخاوي في تحقيق ما أراده في لقطة الهدف، فاخترق من العمق مستغلًا عدم تفاهم رامي ربيعة وعمرو السولية.

حلول فايلر التي تم أهدرها

ربما كان أسلوب لعب جاريدو مفاجئًا لجماهير الأهلي خاصة أن المدرب الإسباني أثناء قيادته الفريق المصري كان يلعب بإيقاع هجومي واندفاع واضحين، لكنه لجأ لأسلوب دفاعي بحت، وحذِر، رغم التفوق العددي وامتلاكه عدة أوراق قادرة على صنع الفارق.

ولعب جاريدو على تنشيط الهجوم في الشوط الثاني بمشاركة كريم العريبي وأيضًا تنشيط الوسط في الربع الأخير للمباراة، وفي المقابل لم يقف مدرب الأهلي متفرجًا، وحاول المباغتة بحلول تكتيكية كان يأمل أن تقود الأهلي للعودة للمباراة.

فايلر دفع بالمغربي وليد أزارو للاستفادة من سرعاته على حساب حسين الشحات الذي قدم واحدة من أقل مبارياته مع الأهلي، ثم جاءت إصابة علي معلول ومشاركة أليو ديانج كلاعب وسط، بينما انتقل أحمد فتحي للجبهة اليسرى.

دفع الأهلي ثمن التشكيل الخاطئ من فايلر بعدم إشراك ديانج منذ البداية واستغلال إمكانياته كلاعب شاب مميز، قادر على إعطاء مزيد من القوة لخط الوسط، والمساهمة في الضغط على المنافس، كما أثر التوتر الذي سيطر على لاعبي الفريق منذ واقعة الطرد، في انتهاء المباراة بهذه النتيجة.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *